DAILY VERSE
تذكار رئيس ألملائكة الجليل مخائيل
أَنَّكُمْ تُقَرِّبُونَ عَلَى مَذْبَحِي خُبْزاً نَجِساً. ثُمَّ تَتَسَاءَلُونَ: بِمَ نَجَّسْنَاكَ؟ فَيَرُدُّ: بِظَنِّكُمْ أَنَّ مَائِدَةَ الرَّبِّ مُزْدَرَاةٌ.” ملاخي ٧:١
الايه بتتكلم عن الذبيحة في العهد القديم اللي هي كانت من تقدمات الناس ...كان كل واخد يبجي بخروف مثلا و يقدمه للذبح ....كانت الذبيحة من عطايا الناس ...و كانت احيانا عطاياهم هي اضعف و أسوأ ما يمتلكون
هل عطاياك لو مال ..هل طالع برضا و لا بتبرم و ببخل و بتعطي العشور بالظبط و انت متمرر؟ طيب لو هتشتري حاجه للكنيسه بتجيب احلي حاجه و لا بتوفر و تجيب اسوأ و اضعف ما يفي بالغرض ؟
ايه نوع العطاء و ايه مشاعرك في العطاء؟
إذاعه اقباط العالم

 

DAILY SYNEXARIUM
12 هاتور 1736

اليوم 12 من الشهر المبارك هاتور, أحسن الله استقباله، وأعاده علينا وعليكم، ونحن في هدوء واطمئنان، مغفوري الخطايا والآثام، من قِبَل مراحم الرب، يا آبائي وأخوتي.
آمين.

12- اليوم الثانى عشر - شهر هاتور

تذكار رئيس الملائكة الجليل ميخائيل

في مثل هذا اليوم تعيد الكنيسة بتذكار الملاك الجليل ميخائيل رئيس الأجناد السمائية ، القائم في كل حين أمام كرسي العظمة يشفع في جنس البشر ، هذا الذي رآه يشوع بن نون وهو بمجد عظيم ، فجزع منه وخر ساجدا له قائلا " هل لنا أنت أو لأعدائنا" ، فقال "كلا بل انا رئيس جند الرب انظر، قد دفعت بيدك أريحا وملكها " . والملاك ميخائيل رفيق القديسين يقويهم ويصبرهم حتى يكملوا جهادهم . ويحتفل بتذكاره وتوزع باسمه الصدقات في اليوم الثاني عشر ( 12من كل شهر) . ومن عجائبه إن إنسانا محبا للإله يدع ذوروتاؤس وزوجته ثاؤبستى ، كانا يصنعان تذكار الملاك ميخائيل في اليوم الثاني عشر من كل شهر ، فانعم الرب عليهما بالغني والفرج بعد الضيق ، وذلك انه لما اشتد الضيق بهذين البارين ولم يكن لهما ما يكملان به العيد أخذا ثيابهما ليبيعاها ، فظهر الملاك ميخائيل لذوروتاؤس في زي رئيس جليل وأمره إلا يبيع ثيابه ، بل يمضي بضمانته إلى صاحب أغنام ، ويأخذ منه خروفا بثلث دينار ، وإلى صياد ويأخذ منه حوتا من السمك بثلث دينار ، وإلا يفتح السمكة حتى يحضر إليه ، وإلى صاحب قمح ويأخذ منه ما يحتاج إليه ، فصنع الرجل كما أمره الملاك ، ودعا الناس للعيد كعادته ، ثم دخل إلى الخزانة لعله يجد فيها خمرا لتقديم القرابين ، فوجد الآنية مملوءة خمرا وكذا خيرات كثيرة متنوعة ، فتعجب ودهش ، وبعد إتمام مراسيم العيد وانصراف الحاضرين حضر الملاك إلى ذوروثاؤس بالهيئة التي رآه بها أولا ، وأمره إن يفتح بطن السمكة فوجد فيها ثلاثمائة دينار وثلاث أثلاث ذهب ، فقال له "هذه الأثلاث هي ثمن الخروف والسمكة والقمح، أما الدنانير فلكما ولأولادكما ، لان الرب قد ذكركما وذكر صدقاتكما التي تقدمانها ، فعوضكما عنها بها في هذه الدنيا وفي الآخرة بملكوت السموات" ، وفيما هما في حيرة مما جري قال لهما "انا هو ميخائيل رئيس الملائكة الذي خلصتكما من جميع شدائدهما ، انا الذي قدمت قرابينكما وصدقاتكما أمام الرب ، وسوف لا تفتقران إلى شئ من خيرات هذا العالم" ، فسجدا له وغاب عنهما صاعدا إلى السماء ، هذه إحدى عجائب هذا الملاك الجليل التي لا تحصي ،شفاعته تكون معنا ، ولربنا المجد دائما ابديا امين .

نياحة القديس يوحنا السريانى

تذكار نياحة القديس يوحنا السريانى . صلواته تكون معنا ولربنا المجد دائما إبديا امين

 

DAILY KATEMAROS
السبت, 21 نوفمبر 2020 --- 12 هاتور 1737

العشية

مزمور العشية

من مزامير وتراتيل أبينا داود النبي.
بركاته علينا، آمين.

مزامير 149 : 1 - 2

الفصل 149

1 هللويا . غنوا للرب ترنيمة جديدة ، تسبيحته في جماعة الأتقياء
2 ليفرح إسرائيل بخالقه . ليبتهج بنو صهيون بملكهم

مبارك الآتي باسم. الرب، ربنا وإلهنا ومخلصنا وملكنا كلنا، يسوع المسيح ابن الله الحي، له المجد من الآن وإلى الأبد.
آمين.

إنجيل العشية

قفوا بخوف أمام الله، وانصتوا لسماع الإنجيل المقدس.
فصل شريف من بشارة معلمنا متى الإنجيلي.
بركته تكون مع جميعنا، آمين.

متى 13 : 44 - 52

الفصل 13

44 أيضا يشبه ملكوت السماوات كنزا مخفى في حقل ، وجده إنسان فأخفاه . ومن فرحه مضى وباع كل ما كان له واشترى ذلك الحقل
45 أيضا يشبه ملكوت السماوات إنسانا تاجرا يطلب لآلئ حسنة
46 فلما وجد لؤلؤة واحدة كثيرة الثمن ، مضى وباع كل ما كان له واشتراها
47 أيضا يشبه ملكوت السماوات شبكة مطروحة في البحر ، وجامعة من كل نوع
48 فلما امتلأت أصعدوها على الشاطئ ، وجلسوا وجمعوا الجياد إلى أوعية ، وأما الأردياء فطرحوها خارجا
49 هكذا يكون في انقضاء العالم : يخرج الملائكة ويفرزون الأشرار من بين الأبرار
50 ويطرحونهم في أتون النار . هناك يكون البكاء وصرير الأسنان
51 قال لهم يسوع : أفهمتم هذا كله ؟ فقالوا : نعم ، يا سيد
52 فقال لهم : من أجل ذلك كل كاتب متعلم في ملكوت السماوات يشبه رجلا رب بيت يخرج من كنزه جددا وعتقاء

والمجد لله دائماً.

 

باكر

مزمو باكر

من مزامير وتراتيل أبينا داود النبي.
بركاته علينا،
آمين.

مزامير 104 : 4 , 3

الفصل 104

4 الصانع ملائكته رياحا ، وخدامه نارا ملتهبة
3 المسقف علاليه بالمياه . الجاعل السحاب مركبته ، الماشي على أجنحة الريح

مبارك الآتي باسم الرب، ربنا وإلهنا ومخلصنا وملكنا كلنا، يسوع المسيح ابن الله الحي، له المجد من الآن وإلى الأبد.
آمين.

 

إنجيل باكر

قفوا بخوف أمام الله، وانصتوا لسماع الإنجيل المقدس.
فصل شريف من بشارة معلمنا لوقا الإنجيلي.
بركته تكون مع جميعنا، آمين.

لوقا 15 : 3 - 10

الفصل 15

3 فكلمهم بهذا المثل قائلا
4 أي إنسان منكم له مئة خروف ، وأضاع واحدا منها ، ألا يترك التسعة والتسعين في البرية ، ويذهب لأجل الضال حتى يجده
5 وإذا وجده يضعه على منكبيه فرحا
6 ويأتي إلى بيته ويدعو الأصدقاء والجيران قائلا لهم : افرحوا معي ، لأني وجدت خروفي الضال
7 أقول لكم : إنه هكذا يكون فرح في السماء بخاطئ واحد يتوب أكثر من تسعة وتسعين بارا لا يحتاجون إلى توبة
8 أو أية امرأة لها عشرة دراهم ، إن أضاعت درهما واحدا ، ألا توقد سراجا وتكنس البيت وتفتش باجتهاد حتى تجده
9 وإذا وجدته تدعو الصديقات والجارات قائلة : افرحن معي لأني وجدت الدرهم الذي أضعته
10 هكذا ، أقول لكم : يكون فرح قدام ملائكة الله بخاطئ واحد يتوب

والمجد لله دائماً أبدياً، آمين.

 

قراءات القداس

البولس

بولس، عبد يسوع المسيح، المدعوّ رسولاً، المُفرَز لإنجيل الله.
البولس، فصل من رسالة القديس بولس الرسول إلى عبرانيين .
بركته تكون مع جميعنا، آمين.

عبرانيين 1 : 1 - 2 : 4

الفصل 1

1 الله ، بعد ما كلم الآباء بالأنبياء قديما ، بأنواع وطرق كثيرة
2 كلمنا في هذه الأيام الأخيرة في ابنه ، الذي جعله وارثا لكل شيء ، الذي به أيضا عمل العالمين
3 الذي ، وهو بهاء مجده ، ورسم جوهره ، وحامل كل الأشياء بكلمة قدرته ، بعد ما صنع بنفسه تطهيرا لخطايانا ، جلس في يمين العظمة في الأعالي
4 صائرا أعظم من الملائكة بمقدار ما ورث اسما أفضل منهم
5 لأنه لمن من الملائكة قال قط : أنت ابني أنا اليوم ولدتك ؟ وأيضا : أنا أكون له أبا وهو يكون لي ابنا
6 وأيضا متى أدخل البكر إلى العالم يقول : ولتسجد له كل ملائكة الله
7 وعن الملائكة يقول : الصانع ملائكته رياحا وخدامه لهيب نار
8 وأما عن الابن : كرسيك يا ألله إلى دهر الدهور . قضيب استقامة قضيب ملكك
9 أحببت البر وأبغضت الإثم . من أجل ذلك مسحك الله إلهك بزيت الابتهاج أكثر من شركائك
10 وأنت يا رب في البدء أسست الأرض ، والسماوات هي عمل يديك
11 هي تبيد ولكن أنت تبقى ، وكلها كثوب تبلى
12 وكرداء تطويها فتتغير . ولكن أنت أنت ، وسنوك لن تفنى
13 ثم لمن من الملائكة قال قط : اجلس عن يميني حتى أضع أعداءك موطئا لقدميك
14 أليس جميعهم أرواحا خادمة مرسلة للخدمة لأجل العتيدين أن يرثوا الخلاص

الفصل 2

1 لذلك يجب أن نتنبه أكثر إلى ما سمعنا لئلا نفوته
2 لأنه إن كانت الكلمة التي تكلم بها ملائكة قد صارت ثابتة ، وكل تعد ومعصية نال مجازاة عادلة
3 فكيف ننجو نحن إن أهملنا خلاصا هذا مقداره ؟ قد ابتدأ الرب بالتكلم به ، ثم تثبت لنا من الذين سمعوا
4 شاهدا الله معهم بآيات وعجائب وقوات متنوعة ومواهب الروح القدس ، حسب إرادته

نعمة ربنا يسوع المسيح فلتكن معكم ومعي، يا آبائي وأخوتي،
آمين.

الكاثوليكون

فصل من رسالة لمعلمنا يهوذا .
بركته تكون مع جميعنا،
آمين.

يهوذا 1 : 1 - 13

الفصل 1

1 يهوذا ، عبد يسوع المسيح ، وأخو يعقوب ، إلى المدعوين المقدسين في الله الآب ، والمحفوظين ليسوع المسيح
2 لتكثر لكم الرحمة والسلام والمحبة
3 أيها الأحباء ، إذ كنت أصنع كل الجهد لأكتب إليكم عن الخلاص المشترك ، اضطررت أن أكتب إليكم واعظا أن تجتهدوا لأجل الإيمان المسلم مرة للقديسين
4 لأنه دخل خلسة أناس قد كتبوا منذ القديم لهذه الدينونة ، فجار ، يحولون نعمة إلهنا إلى الدعارة ، وينكرون السيد الوحيد : الله وربنا يسوع المسيح
5 فأريد أن أذكركم ، ولو علمتم هذا مرة ، أن الرب بعدما خلص الشعب من أرض مصر ، أهلك أيضا الذين لم يؤمنوا
6 والملائكة الذين لم يحفظوا رياستهم ، بل تركوا مسكنهم حفظهم إلى دينونة اليوم العظيم بقيود أبدية تحت الظلام
7 كما أن سدوم وعمورة والمدن التي حولهما ، إذ زنت على طريق مثلهما ، ومضت وراء جسد آخر ، جعلت عبرة مكابدة عقاب نار أبدية
8 ولكن كذلك هؤلاء أيضا ، المحتلمون ، ينجسون الجسد ، ويتهاونون بالسيادة ، ويفترون على ذوي الأمجاد
9 وأما ميخائيل رئيس الملائكة ، فلما خاصم إبليس محاجا عن جسد موسى ، لم يجسر أن يورد حكم افتراء ، بل قال : لينتهرك الرب
10 ولكن هؤلاء يفترون على ما لا يعلمون . وأما ما يفهمونه بالطبيعة ، كالحيوانات غير الناطقة ، ففي ذلك يفسدون
11 ويل لهم لأنهم سلكوا طريق قايين ، وانصبوا إلى ضلالة بلعام لأجل أجرة ، وهلكوا في مشاجرة قورح
12 هؤلاء صخور في ولائمكم المحبية ، صانعين ولائم معا بلا خوف ، راعين أنفسهم . غيوم بلا ماء تحملها الرياح . أشجار خريفية بلا ثمر ميتة مضاعفا ، مقتلعة
13 أمواج بحر هائجة مزبدة بخزيهم . نجوم تائهة محفوظ لها قتام الظلام إلى الأبد

لا تحبوا العالم ولا الأشياء التي في العالم؛ لأن العالم يمضي وشهوته. أما الذي يصنع إرادة الله فيثبت إلى الأبد.
آمين.

 

 

الإبركسيس

فصل من اعمال آبائنأ الرسل الأطهار الحواريين المشمولين بنعمة الروح القدس،،
بركتهم تكون معنا. آمين.

اعمال 10 : 1 - 20

الفصل 10

1 وكان في قيصرية رجل اسمه كرنيليوس ، قائد مئة من الكتيبة التي تدعى الإيطالية
2 وهو تقي وخائف الله مع جميع بيته ، يصنع حسنات كثيرة للشعب ، ويصلي إلى الله في كل حين
3 فرأى ظاهرا في رؤيا نحو الساعة التاسعة من النهار ، ملاكا من الله داخلا إليه وقائلا له : يا كرنيليوس
4 فلما شخص إليه ودخله الخوف ، قال : ماذا يا سيد ؟ فقال له : صلواتك وصدقاتك صعدت تذكارا أمام الله
5 والآن أرسل إلى يافا رجالا واستدع سمعان الملقب بطرس
6 إنه نازل عند سمعان رجل دباغ بيته عند البحر . هو يقول لك ماذا ينبغي أن تفعل
7 فلما انطلق الملاك الذي كان يكلم كرنيليوس ، نادى اثنين من خدامه ، وعسكريا تقيا من الذين كانوا يلازمونه
8 وأخبرهم بكل شيء وأرسلهم إلى يافا
9 ثم في الغد فيما هم يسافرون ويقتربون إلى المدينة ، صعد بطرس على السطح ليصلي نحو الساعة السادسة
10 فجاع كثيرا واشتهى أن يأكل . وبينما هم يهيئون له ، وقعت عليه غيبة
11 فرأى السماء مفتوحة ، وإناء نازلا عليه مثل ملاءة عظيمة مربوطة بأربعة أطراف ومدلاة على الأرض
12 وكان فيها كل دواب الأرض والوحوش والزحافات وطيور السماء
13 وصار إليه صوت : قم يا بطرس ، اذبح وكل
14 فقال بطرس : كلا يا رب لأني لم آكل قط شيئا دنسا أو نجسا
15 فصار إليه أيضا صوت ثانية : ما طهره الله لا تدنسه أنت
16 وكان هذا على ثلاث مرات ، ثم ارتفع الإناء أيضا إلى السماء
17 وإذ كان بطرس يرتاب في نفسه : ماذا عسى أن تكون الرؤيا التي رآها ؟ ، إذا الرجال الذين أرسلوا من قبل كرنيليوس ، وكانوا قد سألوا عن بيت سمعان وقد وقفوا على الباب
18 ونادوا يستخبرون : هل سمعان الملقب بطرس نازل هناك
19 وبينما بطرس متفكر في الرؤيا ، قال له الروح : هوذا ثلاثة رجال يطلبونك
20 لكن قم وانزل واذهب معهم غير مرتاب في شيء ، لأني أنا قد أرسلتهم

لم تزل كلمة الرب تنمو وتعتز وتثبت في كنيسة الله المقدسة.
آمين.

 

مزمور القداس

من مزامير وتراتيل أبينا داود النبي،
بركته تكون مع جميعنا، آمين.

مزامير 103 : 20 - 21

الفصل 103

20 باركوا الرب يا ملائكته المقتدرين قوة ، الفاعلين أمره عند سماع صوت كلامه
21 باركوا الرب يا جميع جنوده ، خدامه العاملين مرضاته

مبارك الآتي باسم.
الرب، ربنا وإلهنا ومخلصنا وملكنا كلنا، يسوع المسيح ابن الله الحي، له المجد من.
الآن وإلى الأبد آمين.

 

إنجيل القداس

قفوا بخوف أمام الله، وانصتوا لسماع الإنجيل المقدس.
فصل شريف من بشارة معلمنا متى الإنجيلي
بركته تكون مع جميعنا، آمين.

متى 13 : 24 - 54

الفصل 13

24 قدم لهم مثلا آخر قائلا : يشبه ملكوت السماوات إنسانا زرع زرعا جيدا في حقله
25 وفيما الناس نيام جاء عدوه وزرع زوانا في وسط الحنطة ومضى
26 فلما طلع النبات وصنع ثمرا ، حينئذ ظهر الزوان أيضا
27 فجاء عبيد رب البيت وقالوا له : يا سيد ، أليس زرعا جيدا زرعت في حقلك ؟ فمن أين له زوان
28 فقال لهم : إنسان عدو فعل هذا . فقال له العبيد : أتريد أن نذهب ونجمعه
29 فقال : لا لئلا تقلعوا الحنطة مع الزوان وأنتم تجمعونه
30 دعوهما ينميان كلاهما معا إلى الحصاد ، وفي وقت الحصاد أقول للحصادين : اجمعوا أولا الزوان واحزموه حزما ليحرق ، وأما الحنطة فاجمعوها إلى مخزني
31 قدم لهم مثلا آخر قائلا : يشبه ملكوت السماوات حبة خردل أخذها إنسان وزرعها في حقله
32 وهي أصغر جميع البزور . ولكن متى نمت فهي أكبر البقول ، وتصير شجرة ، حتى إن طيور السماء تأتي وتتآوى في أغصانها
33 قال لهم مثلا آخر : يشبه ملكوت السماوات خميرة أخذتها امرأة وخبأتها في ثلاثة أكيال دقيق حتى اختمر الجميع
34 هذا كله كلم به يسوع الجموع بأمثال ، وبدون مثل لم يكن يكلمهم
35 لكي يتم ما قيل بالنبي القائل : سأفتح بأمثال فمي ، وأنطق بمكتومات منذ تأسيس العالم
36 حينئذ صرف يسوع الجموع وجاء إلى البيت . فتقدم إليه تلاميذه قائلين : فسر لنا مثل زوان الحقل
37 فأجاب وقال لهم : الزارع الزرع الجيد هو ابن الإنسان
38 والحقل هو العالم . والزرع الجيد هو بنو الملكوت . والزوان هو بنو الشرير
39 والعدو الذي زرعه هو إبليس . والحصاد هو انقضاء العالم . والحصادون هم الملائكة
40 فكما يجمع الزوان ويحرق بالنار ، هكذا يكون في انقضاء هذا العالم
41 يرسل ابن الإنسان ملائكته فيجمعون من ملكوته جميع المعاثر وفاعلي الإثم
42 ويطرحونهم في أتون النار . هناك يكون البكاء وصرير الأسنان
43 حينئذ يضيء الأبرار كالشمس في ملكوت أبيهم . من له أذنان للسمع ، فليسمع
44 أيضا يشبه ملكوت السماوات كنزا مخفى في حقل ، وجده إنسان فأخفاه . ومن فرحه مضى وباع كل ما كان له واشترى ذلك الحقل
45 أيضا يشبه ملكوت السماوات إنسانا تاجرا يطلب لآلئ حسنة
46 فلما وجد لؤلؤة واحدة كثيرة الثمن ، مضى وباع كل ما كان له واشتراها
47 أيضا يشبه ملكوت السماوات شبكة مطروحة في البحر ، وجامعة من كل نوع
48 فلما امتلأت أصعدوها على الشاطئ ، وجلسوا وجمعوا الجياد إلى أوعية ، وأما الأردياء فطرحوها خارجا
49 هكذا يكون في انقضاء العالم : يخرج الملائكة ويفرزون الأشرار من بين الأبرار
50 ويطرحونهم في أتون النار . هناك يكون البكاء وصرير الأسنان
51 قال لهم يسوع : أفهمتم هذا كله ؟ فقالوا : نعم ، يا سيد
52 فقال لهم : من أجل ذلك كل كاتب متعلم في ملكوت السماوات يشبه رجلا رب بيت يخرج من كنزه جددا وعتقاء
53 ولما أكمل يسوع هذه الأمثال انتقل من هناك
54 ولما جاء إلى وطنه كان يعلمهم في مجمعهم حتى بهتوا وقالوا : من أين لهذا هذه الحكمة والقوات

والمجد لله دائماً أبدياً، آمين.

 

DAILY CONTEMPLATION
سنكسار يوم 12 من شهر هاتور لسنة 1733 لتقويم الشهداء الموافق 22 من شهر نوفمبر لسنة 2016 بالتقويم الميلادى

القلـوب الطـاهرة يسـكنها الحـب والســلام يقول يسوع: “إني في ذلك القلب، في مملكة النعم تلك، قد مارست قوتي صانع السماء والأرض، صانع النعمة جعل سماءه في سماء، ونعمته في نعمة، ليأتي على مثال عبد. أتيت إلى “التواضع العجيب” 1 لأخدم لا لأخدم؛ أنا، فادي جميع البشر، المسيح المنتظر، جئت إلى أكمل صورة لقلبي الأقدس للمشاركة في الأحزان والأفراح، في الأتعاب والاستشهاد، في احتمال الشكوك، وفي تلقي الخيانات، في الآلام، في الجلد، وفي التسمير والصلب؛ قلبانا معا تشاركا في التكفير؛ … ” يقول الرب: “اليوم، إني أنظر من السماء لأعد القلوب النظيفة: ما عساي أقول؟ هل ذهبت تضحيتي سدى؟ إن روحي منكسر… ضحيت بنفسي لأجلكم لأحرركم من كل فساد ولأطهر شعبا حتى يمكنه أن يكون خاصتي، ولا يكون له طموح إلا أن يفعل الخير. لقد قمت بكل شيء حتى تكونوا مبررين بالنعمة وتصبحوا ورثة لملكوتي؛ لقد علمتكم جميعا، بكثافة وبشفقة كبيرة، شريعتي، مجددا إياكم بروح النعمة القدوس، إلى حدود تكرار نفسي دون أي تغيير. أنا اليوم أعلم فأعطيكم تعليمات في طريق الحكمة المقدسة؛ إنها ليست عقيدة جديدة بل عقيدة العروس 1نفسها بحيث يمكنكم الاعتماد عليها. أنتم جميعكم تنتمون إلى بيتي؛ بما أني اشتريت بيتي بدمي الخاص، وبذلت كل قطرة من دمي لأجل كل واحد… فأنتم بيتي .. “ الله: “تعال! أنت يا من لا تزال تائها في هذا القفر وتقول: “التمست فادي، ولكن لم أجده.” جدني، يا حبيبي، في نقاوة القلب، بحبك إياي بلا مصلحة شخصية؛ جدني في القداسة، في الاستسلام الذي أبتغيه منك؛ جدني بحفظ وصاياي؛ جدني باستبدال الشر بالحب؛ جدني في بساطة القلب؛ لا تخطأ بعد اليوم؛ كف عن فعل الشر؛ تعلم فعل الخير؛ التمس العدل؛ ساعد المظلوم؛ ليهلل هذا القفر وهذا الجفاف؛ ليضطرم فتورك بشعلة متقدة؛ أقلع عن خمولك واستبدله بالحرارة؛ قم بكل هذا لتستطيع أن تقول: “التمست فادي فوجدته. كان بقربي كل الوقت، لكن في ظلمتي لم أتمكن من رؤيته. آه المجد لله! تبارك ربنا! كيف أمكنني أن أكون أعمى إلى هذا الحد؟ ” سأذكرك حينئذ بأن تحفظ وتتمسك بمبادئي، لكي تستطيع أن تحيا “