DAILY VERSE
“لأَنَّ يَداً ارْتَفَعَتْ ضِدَّ عَرْشِ الرَّبِّ، فَإِنَّ الرَّبَّ سَيُحَارِبُ الْعَمَالِقَةَ جِيلاً بَعْدَ جِيلٍ” خروج ١٦:١٧

الاربعاء ١٤ فبرابر ٢٠١٨

لأَنَّ يَداً ارْتَفَعَتْ ضِدَّ عَرْشِ الرَّبِّ، فَإِنَّ الرَّبَّ سَيُحَارِبُ الْعَمَالِقَةَ جِيلاً بَعْدَ جِيلٍخروج ١٦:١٧ 

طبعا الايه مش بس عن شعب عماليق ساكني الصحراء في ايّام موسي 

لا خالص 

العمالية دول ممكن يكونوا انا و انت 

اَي واحد فكره يخدعه بالكبرياء و ياخد كرسي الدينونه و يحكم علي الناس و يتكبر يبقي رفع أيده علي عرش الرب 

و دي تضايق ربنا جدا مش بس لانها خطيه لكن كمان لأنك بتلغي وجوده و بتاخد منه مهامه و هو الوحيد اللي يصلح انه يتكبر لكنه اله متواضع 

و هو الوحيد اللي يصلح انه يدين لكنه رحوم و يترائف علي جبلته التي خلقتها يداه 

من دور لدور حرب الله ستظل مع العماليق في عيني نفوسهم اللي شايفين نفسهم جبابره

لو انت حاسس انك من عماليق الارض و أفضل من الكل يبقي اقرأ الايه تاني و راجع نفسك 

 

إذاعه اقباط العالم 

DAILY SYNEXARIUM
سنكسار اليوم السابع من شهر امشير المبارك

اليوم 7 من الشهر المبارك أمشير, أحسن الله استقباله، وأعاده علينا وعليكم، ونحن في هدوء واطمئنان، مغفوري الخطايا والآثام، من قِبَل مراحم الرب، يا آبائي وأخوتي.
آمين.

07- اليوم السابع - شهر أمشير

نياحة البابا الكسندروس 43 

في مثل هذا اليوم من سنة 715 م تنيح الأب القديس ألكسندروس الثاني بابا الإسكندرية الثالث والأربعين . كان هذا القديس من أهل بنا . وترهب بدير الباتيرون أي دير الأباء . وهو الذي كان معروفا بدير الزجاج الكائن غرب الإسكندرية. ونظرا لتقواه وعلمه اختير لكرسي البطريركية . وقد نالته في مدة رئاسته شدائد كثيرة . وكان معاصرا للخليفة الوليد بن عبد الملك الذي لما تولي الخلافة عين أخاه عبد الله واليا علي مصر سنة 698 م فأساء عبد الله معاملة المسيحيين . وصادر رهبان برية شيهيت وبلغ به شره انه دخل يوما ديرا قبلي مصر حيث ابصر أيقونة العذراء مريم والدة الإله . ولما سال عنها وقيل له إنها صورة العذراء مريم أم المسيح مخلص العالم . بصق علي الصورة قائلا: إن عشت فسأبيد النصارى ثم جدف علي السيد المسيح أيضا. فلما صار الليل رأى في نومه ما أزعجه وادخل الرجفة إلى قلبه , فكتب يخبر أخاه قائلا إنني تألمت البارحة إذ رأبت رجلا جالسا علي منبر عظيم ووجهه يشرق اكثر من الشمس , وحوله ربوات حاملين سلاحا , وكنت انا وأنت مربوطين ومطروحين خلفه فلما سالت من هذا ؟ قيل لي هذا يسوع المسيح ملك النصارى الذي هزات به بالأمس . ثم أتاني واحد من حاملي السلاح فطعنني بحربة في جنبي . فحزن أخوه جدا من تلك الرؤيا . أما عبد الله هذا فانه أصيب بحمي شديدة ومات في تلك الليلة . وبعد أربعين يوما مات أخوه الوليد أيضا.

و في سنة 701 م تولي أخر مكانه وحذا حذوه فأساء إلى المسيحيين وقبض علي القديس ألكسندروس وظل يعذبه إلى إن جمع له من المؤمنين ثلاثة آلاف دينار فأهلكه الله سريعا. وقام بعده وال آخر اشر منه فقبض وزيره علي الأب البطريرك وطلب منه ثلاثة آلاف دينار. فاعتذر إليه الأب قائلا إن المال الذي قدمه لسلفه ، جمع بعضه من المؤمنين والبعض الآخر استدانه فلم يقبل الوالي منه هذا القول وأخيرا طلب الأب منه مهلة فأمهله ، فمضي إلى الصعيد لجمعها من صدقات المؤمنين وفي أثناء تجوله حدث إن راهبا سائحا أمر اثنين من تلاميذه الرهبان بحفر مغارة وفيما كانا يحفران وجدا خمسة أكواب من نحاس مملوءة ذهبا . فاحتفظا بواحد منها واعطبا السائح الأربعة . فأرسلها هذا إلى الأب البطريرك , أما التلميذان فأخذا الذهب ومضيا إلى العالم وتركا الرهبنة وتزوجا واقتنيا الجواري والعبيد والمواشي . وعلم بهما الوالي فاستدعاهما إليه وهددهما فاخبراه بأمر الخمسة الأكواب وإن أربعة منها أخذها الأب البطريرك , فأسرع توا إلى الدار البطريركية ونهب ما وجده من أواني الكنائس ثم قبض علي الأب البطريرك أهانه وأودعه السجن . وطالبه بالأكواب وبالثلاثة آلاف دينار ولم يطلقه حتى دفعها. 

و بعد ذلك بقليل مات هذا الوالي وقام بعده وال آخر اشر منه إذ انه كلف المؤمنين إن يرسموا علي أيديهم عوض علامة الصليب المجيد . اسم الوحش الذي تنبأ عنه يوحنا الثاؤلوغوس أمر إن يكون هذا في سائر البلاد . وطلب من الأب البطريرك إن يرسم هو أيضا علي يده هذه العلامة فأبى ، وإذ أصر رجاه الأب إن يمهله ثلاثة ايام ثم مضي إلى قلايته وسال الرب يسوع إن لا يتخلي عنه حتى لا يقع في هذه التجربة . فسمع الرب صلاته وافتقده بمرض بسيط فذهب واستأذن الوالي في الذهاب إلى الإسكندرية فلم يسمح له ، ظنا منه انه إنما يتمارض ليعفي من الوشم . وبعد ذلك ألهمه الرب انه بعد أربعة ايام يتنيح فابلغ ذلك إلى تلاميذه وطلب منهم أعداد مركبة لحمل جسده ودفنه جوار أجساد الأباء القديسين. ثم تنيح بسلام فحملوا جسده ونقلوه كما طلب.

و في زمن هذا الأب كان للملكية بمصر بطريرك يسمي أنسطاسيوس وقد أثار عليه غضب شعبه لمسالمته للأرثوذكسيين ومحبته لهم , فتركهم وجاء إلى البابا ألكسندروس واعترف أمامه بالإيمان الأرثوذكسي فأكرمه البابا ألكسندروس إكراما كثيرا وأراد إن يسلم إليه شئون البطريركية وينفرد هو للعبادة في أحد الأديرة , فأبى الأب أنسطاسيوس وقال له لو كنت ارغب في البطريركية لبقيت هناك فقد كنت بطريركا ولكني أريد إن اكون لك تلميذا . وأخيرا قبل إن يتسلم إحدى الاسقفيات فرعي الرعية التي أؤتمن عليها احسن رعاية. وقد أقام الأب ألكسندروس علي الكرسي البطريركي 24 سنة و9 اشهر . صلاته تكون معنا آمين .

نياحة البابا ثيؤدوروس 45 

في مثل هذا اليوم من سنة 728 م تنيح الأب القديس ثاؤذورس بابا الإسكندرية الخامس والأربعون وكان هذا الأب راهبا بدير عند مريوط يعرف بدير طنبورة تحت إرشاد وتدبير شيخ فاضل قديس يدعي يوأنس. وقد أوحى إليه من الروح القدس إن تلميذه تادرس سيصير يوما ما بطريركا. فاخبر من يهمهم الأمر ومن يلوذون به بهذا. وكان تادرس مجاهدا في عبادته كاملا في إتضاعه ووداعته . فاختير بإرادة الله للبطريركية فرعي رعية السيد المسيح افضل رعاية . وكان مداوما علي القراءة ووعظ شعبه في اغلب الأيام خصوصا ايام الآحاد والأعياد . واكمل علي الكرسي المرقسي اثنتي عشرة سنة وتنيح بسلام . صلاته تكون معنا . ولربنا المجد دائما أبديا آمين .

DAILY KATEMAROS
قراءات اليوم السابع من شهر امشير المبارك

قراءات الأربعاء من الأسبوع من الصوم الكبير

 


 

باكر

 


اشعياء 2 : 3 - 11 يوئيل 2 : 12 - 27

 

اشعياء 2 : 3 - 11

الفصل 2

3 وتسير شعوب كثيرة ، ويقولون : هلم نصعد إلى جبل الرب ، إلى بيت إله يعقوب ، فيعلمنا من طرقه ونسلك في سبله . لأنه من صهيون تخرج الشريعة ، ومن أورشليم كلمة الرب 
4 فيقضي بين الأمم وينصف لشعوب كثيرين ، فيطبعون سيوفهم سككا ورماحهم مناجل . لا ترفع أمة على أمة سيفا ، ولا يتعلمون الحرب في ما بعد 
5 يا بيت يعقوب ، هلم فنسلك في نور الرب 
6 فإنك رفضت شعبك بيت يعقوب لأنهم امتلأوا من المشرق ، وهم عائفون كالفلسطينيين ، ويصافحون أولاد الأجانب 
7 وامتلأت أرضهم فضة وذهبا ولا نهاية لكنوزهم ، وامتلأت أرضهم خيلا ولا نهاية لمركباتهم 
8 وامتلأت أرضهم أوثانا . يسجدون لعمل أيديهم لما صنعته أصابعهم 
9 وينخفض الإنسان ، وينطرح الرجل ، فلا تغفر لهم 
10 ادخل إلى الصخرة واختبئ في التراب من أمام هيبة الرب ومن بهاء عظمته 
11 توضع عينا تشامخ الإنسان ، وتخفض رفعة الناس ، ويسمو الرب وحده في ذلك اليوم 

 

 

يوئيل 2 : 12 - 27

الفصل 2

12 ولكن الآن ، يقول الرب ، ارجعوا إلي بكل قلوبكم ، وبالصوم والبكاء والنوح 
13 ومزقوا قلوبكم لا ثيابكم . وارجعوا إلى الرب إلهكم لأنه رؤوف رحيم ، بطيء الغضب وكثير الرأفة ويندم على الشر 
14 لعله يرجع ويندم ، فيبقي وراءه بركة ، تقدمة وسكيبا للرب إلهكم 
15 اضربوا بالبوق في صهيون . قدسوا صوما . نادوا باعتكاف 
16 اجمعوا الشعب . قدسوا الجماعة . احشدوا الشيوخ . اجمعوا الأطفال وراضعي الثدي . ليخرج العريس من مخدعه والعروس من حجلتها 
17 ليبك الكهنة خدام الرب بين الرواق والمذبح ، ويقولوا : اشفق يارب على شعبك ، ولا تسلم ميراثك للعار حتى تجعلهم الأمم مثلا . لماذا يقولون بين الشعوب : أين إلههم 
18 فيغار الرب لأرضه ويرق لشعبه 
19 ويجيب الرب ويقول لشعبه : هأنذا مرسل لكم قمحا ومسطارا وزيتا لتشبعوا منها ، ولا أجعلكم أيضا عارا بين الأمم 
20 والشمالي أبعده عنكم ، وأطرده إلى أرض ناشفة ومقفرة . مقدمته إلى البحر الشرقي ، وساقته إلى البحر الغربي ، فيصعد نتنه ، وتطلع زهمته ، لأنه قد تصلف في عمله 
21 لا تخافي أيتها الأرض . ابتهجي وافرحي لأن الرب يعظم عمله 
22 لا تخافي يا بهائم الصحراء ، فإن مراعي البرية تنبت ، لأن الأشجار تحمل ثمرها ، التينة والكرمة تعطيان قوتهما 
23 ويا بني صهيون ، ابتهجوا وافرحوا بالرب إلهكم ، لأنه يعطيكم المطر المبكر على حقه ، وينزل عليكم مطرا مبكرا ومتأخرا في أول الوقت 
24 فتملأ البيادر حنطة ، وتفيض حياض المعاصر خمرا وزيتا 
25 وأعوض لكم عن السنين التي أكلها الجراد ، الغوغاء والطيار والقمص ، جيشي العظيم الذي أرسلته عليكم 
26 فتأكلون أكلا وتشبعون وتسبحون اسم الرب إلهكم الذي صنع معكم عجبا ، ولا يخزى شعبي إلى الأبد 
27 وتعلمون أني أنا في وسط إسرائيل ، وأني أنا الرب إلهكم وليس غيري . ولا يخزى شعبي إلى الأبد 

 

 

 

↑ أعلى الصفحة ↑ 

 


 

باكر

مزمو باكر

من مزامير وتراتيل أبينا داود النبي.
بركاته علينا،
آمين.

مزامير 25 : 6 - 7

الفصل 25

6 اذكر مراحمك يارب وإحساناتك ، لأنها منذ الأزل هي 
7 لا تذكر خطايا صباي ولا معاصي . كرحمتك اذكرني أنت من أجل جودك يارب 

مبارك الآتي باسم الرب، ربنا وإلهنا ومخلصنا وملكنا كلنا، يسوع المسيح ابن الله الحي، له المجد من الآن وإلى الأبد.
آمين. 

 

إنجيل باكر

قفوا بخوف أمام الله، وانصتوا لسماع الإنجيل المقدس.
فصل شريف من بشارة معلمنا لوقا الإنجيلي.
بركته تكون مع جميعنا، آمين.

لوقا 6 : 24 - 34

الفصل 6

24 ولكن ويل لكم أيها الأغنياء ، لأنكم قد نلتم عزاءكم 
25 ويل لكم أيها الشباعى ، لأنكم ستجوعون . ويل لكم أيها الضاحكون الآن ، لأنكم ستحزنون وتبكون 
26 ويل لكم إذا قال فيكم جميع الناس حسنا . لأنه هكذا كان آباؤهم يفعلون بالأنبياء الكذبة 
27 لكني أقول لكم أيها السامعون : أحبوا أعداءكم ، أحسنوا إلى مبغضيكم 
28 باركوا لاعنيكم ، وصلوا لأجل الذين يسيئون إليكم 
29 من ضربك على خدك فاعرض له الآخر أيضا ، ومن أخذ رداءك فلا تمنعه ثوبك أيضا 
30 وكل من سألك فأعطه ، ومن أخذ الذي لك فلا تطالبه 
31 وكما تريدون أن يفعل الناس بكم افعلوا أنتم أيضا بهم هكذا 
32 وإن أحببتم الذين يحبونكم ، فأي فضل لكم ؟ فإن الخطاة أيضا يحبون الذين يحبونهم 
33 وإذا أحسنتم إلى الذين يحسنون إليكم ، فأي فضل لكم ؟ فإن الخطاة أيضا يفعلون هكذا 
34 وإن أقرضتم الذين ترجون أن تستردوا منهم ، فأي فضل لكم ؟ فإن الخطاة أيضا يقرضون الخطاة لكي يستردوا منهم المثل 

والمجد لله دائماً أبدياً، آمين. 

 

↑ أعلى الصفحة ↑ 

 


 

قراءات القداس

البولس

بولس، عبد يسوع المسيح، المدعوّ رسولاً، المُفرَز لإنجيل الله.
البولس، فصل من رسالة القديس بولس الرسول إلى رومية .
بركته تكون مع جميعنا، آمين.

رومية 14 : 19 - 15 : 7

الفصل 14

19 فلنعكف إذا على ما هو للسلام ، وما هو للبنيان بعضنا لبعض 
20 لا تنقض لأجل الطعام عمل الله . كل الأشياء طاهرة ، لكنه شر للإنسان الذي يأكل بعثرة 
21 حسن أن لا تأكل لحما ولا تشرب خمرا ولا شيئا يصطدم به أخوك أو يعثر أو يضعف 
22 ألك إيمان ؟ فليكن لك بنفسك أمام الله طوبى لمن لا يدين نفسه في ما يستحسنه 
23 وأما الذي يرتاب فإن أكل يدان ، لأن ذلك ليس من الإيمان ، وكل ما ليس من الإيمان فهو خطية 

الفصل 15

1 فيجب علينا نحن الأقوياء أن نحتمل أضعاف الضعفاء ، ولا نرضي أنفسنا 
2 فليرض كل واحد منا قريبه للخير ، لأجل البنيان 
3 لأن المسيح أيضا لم يرض نفسه ، بل كما هو مكتوب : تعييرات معيريك وقعت علي 
4 لأن كل ما سبق فكتب كتب لأجل تعليمنا ، حتى بالصبر والتعزية بما في الكتب يكون لنا رجاء 
5 وليعطكم إله الصبر والتعزية أن تهتموا اهتماما واحدا فيما بينكم ، بحسب المسيح يسوع 
6 لكي تمجدوا الله أبا ربنا يسوع المسيح ، بنفس واحدة وفم واحد 
7 لذلك اقبلوا بعضكم بعضا كما أن المسيح أيضا قبلنا ، لمجد الله 

نعمة ربنا يسوع المسيح فلتكن معكم ومعي، يا آبائي وأخوتي،
آمين. 

 

↑ أعلى الصفحة ↑ 

 




الكاثوليكون

فصل من رسالة 2 لمعلمنا بطرس .
بركته تكون مع جميعنا،
آمين.

2 بطرس 1 : 4 - 11

الفصل 1

4 اللذين بهما قد وهب لنا المواعيد العظمى والثمينة ، لكي تصيروا بها شركاء الطبيعة الإلهية ، هاربين من الفساد الذي في العالم بالشهوة 
5 ولهذا عينه - وأنتم باذلون كل اجتهاد - قدموا في إيمانكم فضيلة ، وفي الفضيلة معرفة 
6 وفي المعرفة تعففا ، وفي التعفف صبرا ، وفي الصبر تقوى 
7 وفي التقوى مودة أخوية ، وفي المودة الأخوية محبة 
8 لأن هذه إذا كانت فيكم وكثرت ، تصيركم لا متكاسلين ولا غير مثمرين لمعرفة ربنا يسوع المسيح 
9 لأن الذي ليس عنده هذه ، هو أعمى قصير البصر ، قد نسي تطهير خطاياه السالفة 
10 لذلك بالأكثر اجتهدوا أيها الإخوة أن تجعلوا دعوتكم واختياركم ثابتين . لأنكم إذا فعلتم ذلك ، لن تزلوا أبدا 
11 لأنه هكذا يقدم لكم بسعة دخول إلى ملكوت ربنا ومخلصنا يسوع المسيح الأبدي 

لا تحبوا العالم ولا الأشياء التي في العالم؛ لأن العالم يمضي وشهوته. أما الذي يصنع إرادة الله فيثبت إلى الأبد.
آمين. 

 

↑ أعلى الصفحة ↑ 

 


 

الإبركسيس

فصل من اعمال آبائنأ الرسل الأطهار الحواريين المشمولين بنعمة الروح القدس،،
بركتهم تكون معنا. آمين.

اعمال 10 : 9 - 20

الفصل 10

9 ثم في الغد فيما هم يسافرون ويقتربون إلى المدينة ، صعد بطرس على السطح ليصلي نحو الساعة السادسة 
10 فجاع كثيرا واشتهى أن يأكل . وبينما هم يهيئون له ، وقعت عليه غيبة 
11 فرأى السماء مفتوحة ، وإناء نازلا عليه مثل ملاءة عظيمة مربوطة بأربعة أطراف ومدلاة على الأرض 
12 وكان فيها كل دواب الأرض والوحوش والزحافات وطيور السماء 
13 وصار إليه صوت : قم يا بطرس ، اذبح وكل 
14 فقال بطرس : كلا يا رب لأني لم آكل قط شيئا دنسا أو نجسا 
15 فصار إليه أيضا صوت ثانية : ما طهره الله لا تدنسه أنت 
16 وكان هذا على ثلاث مرات ، ثم ارتفع الإناء أيضا إلى السماء 
17 وإذ كان بطرس يرتاب في نفسه : ماذا عسى أن تكون الرؤيا التي رآها ؟ ، إذا الرجال الذين أرسلوا من قبل كرنيليوس ، وكانوا قد سألوا عن بيت سمعان وقد وقفوا على الباب 
18 ونادوا يستخبرون : هل سمعان الملقب بطرس نازل هناك 
19 وبينما بطرس متفكر في الرؤيا ، قال له الروح : هوذا ثلاثة رجال يطلبونك 
20 لكن قم وانزل واذهب معهم غير مرتاب في شيء ، لأني أنا قد أرسلتهم 

لم تزل كلمة الرب تنمو وتعتز وتثبت في كنيسة الله المقدسة.
آمين. 

 

مزمور القداس

من مزامير وتراتيل أبينا داود النبي،
بركته تكون مع جميعنا، آمين.

مزامير 25 : 20 , 16

الفصل 25

20 احفظ نفسي وأنقذني . لا أخزى لأني عليك توكلت 
16 التفت إلي وارحمني ، لأني وحد ومسكين أنا 

مبارك الآتي باسم.
الرب، ربنا وإلهنا ومخلصنا وملكنا كلنا، يسوع المسيح ابن الله الحي، له المجد من.
الآن وإلى الأبد آمين. 

 

إنجيل القداس

قفوا بخوف أمام الله، وانصتوا لسماع الإنجيل المقدس.
فصل شريف من بشارة معلمنا لوقا الإنجيلي
بركته تكون مع جميعنا، آمين.

لوقا 6 : 35 - 38

الفصل 6

35 بل أحبوا أعداءكم ، وأحسنوا وأقرضوا وأنتم لا ترجون شيئا ، فيكون أجركم عظيما وتكونوا بني العلي ، فإنه منعم على غير الشاكرين والأشرار 
36 فكونوا رحماء كما أن أباكم أيضا رحيم 
37 ولا تدينوا فلا تدانوا . لا تقضوا على أحد فلا يقضى عليكم . اغفروا يغفر لكم 
38 أعطوا تعطوا ، كيلا جيدا ملبدا مهزوزا فائضا يعطون في أحضانكم . لأنه بنفس الكيل الذي به تكيلون يكال لكم 

والمجد لله دائماً أبدياً، آمين. 

DAILY CONTEMPLATION
أقوال القديس جيروم (إيرونيموس) عن إعالة الوالدين

أقوال القديس جيروم (إيرونيموس) عن إعالة الوالدين

 
 
من بين تعاليم اليهود البشرية المنافية لروح الكتاب المقدس أن الإنسان الذي يقدم للمذبح تقدمات يستطيع أن يمهل والديه ويحرمهم من الناحية المادية بحجة تقديم المبلغ لله لكن الله أكد أكرم أباك وأمك لكي تطول أيام حياتك على الأرض وقد وبخهم رب المجد على هذا التعليم أو التقليد الخاطئ... وأما أنتم فتقولون إن قال إنسان لأبيه أو أمه قربان أي هدية هو الذي تنتفع به مني فلا تدعونه فيما يفعل شيئا لأبيه أو أمه (مر11:7-12) 
وقد أعطانا الرب نفسه درساَ في الاهتمام بالوالدين وهو على الصليب في لحظات الموت الجسدي إذ لم ينسي أمه بل سلمها ليوحنا الحبيب مع أنه هو بنفسه الذي يهتم بكليهما حتى أثناء دفنه في القبر!! 
+ عندما كان معلقا على الصليب أمر تلميذه أن يهتم بأمه ذاك الذي كان متلصقا به دائما قبل الآلام. 
+ يتكلم الرسول عن الأرامل اللواتي لهن أبناء أو أحفاد مسئولين عنهن فبوصي الأبناء أن يشفقوا على من في بيتهم فيردوا لآبائهم تعبهم ويعولونهم بما فيه الكفاية. 
فالكنيسة لا تتكفل بأمثال هؤلاء بل تقوم بإعالة من هن بحق أرامل فيقول الرسولا أكرم الأرامل اللواتي هن بالحقيقة أرامل (1تي 5: 3) أي اللواتي هن مهجورات ليس لهن أقرباء يساعدهن ولا يستطعن العمل بأيديهن هؤلاء اللواتي ضعفن بسبب الفقر وغلبتهن السنين وقد ألقين رجاءهن على الله وعملهن الوحيد هو الصلاة (أنظر 1تي5:3 -16:5) ..
لقد أمر الرب أن يعول الأبناء آباءهم المحتاجين فيردوا لآبائهم تلك الفوائد التي حصلوا عليها في طفولتهم أما الكتبة والفريسيون فقد علموا الأبناء أن يقولوا لآبائهم انه قربان أي هدية هو الذي تنتفع به مني فلا تدعونه في ما بعد يفعل شيئا لأبيه أو أمه (مر 7: 12:11) .