DAILY VERSE
“الرب يعطي كلمة . المبشرات بها جند كثير” مزمور ١١:٦٨
كل مابفتكر ان خلاص مافيش جديد
ألاقي كلامه في كل حته يفيض
كلام العظات ممكن يظهر انه بيعيد و يعيد
لكن طول ما انا خاطئ يبقي لسه عايز اسمع
يبقي لسه عايز افهم
يبقي لسه عايز أستفيد
و متشغلش بالك قوي ب ايه يعني اللي ممكن يتقال جديد !
أصل ربنا يعطي كلمه و دائماً كلامه للتائب جديد و يجيب تجديد
إذاعه اقباط العالم
DAILY SYNEXARIUM
30 طوبة 1736

اليوم 30 من الشهر المبارك طوبة, أحسن الله استقباله، وأعاده علينا وعليكم، ونحن في هدوء واطمئنان، مغفوري الخطايا والآثام، من قِبَل مراحم الرب، يا آبائي وأخوتي.
آمين.

30- اليوم الثلاثين - شهر طوبة

استشهاد العذارى بيستيس وهلبيس واغابى وامهن صوفية

في مثل هذا اليوم استشهدت القديسات العذاري المطوبات بيستس و هلبيس و اغابي و امهن صوفية . التي كانت من عائلة شريفة بانطاكية . و لما رزقت بهؤلاء الثلاث بنات دعتهن بهذه الاسماء : بيستس اي الايمان ، و هلبيس اي الرجاء ، و اغابي اي المحبة . و لما كبرن قليلا مضت بهن الي رومية لتعلمهن العبادة و خوف الله .فبلغ امرهن الي الملك ادريانوس المخالف فامر باحضارهن اليه . فشرعت امهن تعظهن و تصبرهن لكي يثبتن علي الايمان بالسيد المسيح و تقول لهن : اياكن ان تخور عزيمتكن و ييغرنكن مجد هذا العالم الزائل ، فيفوتكن المجد الدائم . اصبرن حتي تصرن مع عريسكن المسيح ، و تدخلن معه النعيم . و كان عمر الكبري اثنتي عشرة سنة ، و الثانية احدي عشرة سنة ، و الصغري تسعة سنين . و لما وصلن الي الملك طلب الي الكبري ان تسجد االوثان و هو يزوجها لاحد عظماء المملكة و ينعم عليها بانعامات جزيلة فلم تمتثل لامره . فامر بضربها بالمطارق و ان تقطع ثدياها و توقد نار تحت اناء به ماء يغلي و توضع فيه ، و كان الرب معها ينقذها و يمنحها القوة و السلام ، فدهش الحاضرون و مجدوا الله ، ثم امر بقطع راسها . و بعد ذلك قدموا له الثانية فامر بضربها كثيرا و وضعها ايضا في الاناء ثم اخرجوها و قطعوا راسها . اما الصغري فقد خشيت امها ان تجزع من العذاب ، فكانت تقويها و تصبرها . فلما امر الملك بان تعصر بالهنبازين ، استغاثت بالسيد المسيح ، فارسل ملاكه و كسره . فامر الملك ان تطرح في النار فصلت و رسمت وجهها بعلامة الصليب و القت بنفسها فيها . فابصر الحاضرون ثلاثة رجال بثياب بيض محيطين بها ، و الاتون كالندي البارد . فتعجبوا و امن كثيرون بالسيد المسيح فامر بقطع رؤوسهم . ثم امر الملك ان توضع في جنبي الفتاة سفافيد محماة في النار ، و كان الرب يقويها فلم تشعر بالم . و اخيرا امر الملك بقطع راسها . ففعلوا كذلك فحملت امهن اجسادهن الي خارج المدينة ، و جلست تبكي عليهن ، وتسالهن ان يطلبن من السيد المسيح ان ياخذ نفسها هي ايضا . فقبل الرب سؤلها و صعدت روحها الي خالقها . فاتي بعض المؤمنين و اخذوا الاجساد و كفنوها و دفنوها باكرام جزيل . اما الملك ادريانوس فقد اصابه الرب بمرض الجدري في عينيه فاعماهما ، و تدود جسمه و مات ميتة شنيعة ، و انتقم الرب منه لاجل العذاري القديسات .

صلواتهن تكون معنا . و لربنا المجد دائما ابديا امين .

نياحة البابا مينا الاول ال47

في هذا اليوم تذكار نياحة البابا مينا الاول ال47 . صلاته تكون معنا و لربنا المجد دائما ابديا امين .

نياحة القديس ابراهيم المتوحد

في مثل هذا اليوم تنيح الاب العظيم في القديسين العابد المجاهد إبراهيم المتوحد . كان هذا الاب من مدينة منوف ابنا لأبوين مسيحيين من ذوي الثراء . فلما كبر اشتاق إلى الرهبنة ، فقصد أخميم ، ومن هناك وصل إلى القديس باخوميوس حيث البسه ثياب الرهبنة، فاضني جسده بالنسك والعبادة ، وأقام عنده ثلاثة وعشرين سنة ثم رغب الوحدة في بعض المغارات فسمح له القديس باخوميوس بذلك ، وكان يصنع شباكا لصيد السمك . وكان أحد العلمانيين يأتي إليه ويأخذ عمل يديه ويبيعه ويشتري له فولا ، ويتصدق عنه بالباقي . وأقام علي هذا الحال ست عشرة سنة ، كانت مئونته في كل يوم منها عند المساء ربع قدح فول مبلول مملح . ولان اللباس الذي كان قد خرج به من الدير قد تهرأ ، فانه ستر جسده بقطعة من الخيش . وكان يقصد الدير في كل سنتين أو ثلاث لتناول الأسرار المقدسة . وقد حورب كثيرا من الشياطين في أول سكنه هذا المغارة ، حيث كانوا يزعجونه بأصوات غريبة ، ويفزعونه بخيالات مخيفة . فكان يقوي عليهم ويطردهم . ولما دنت وفاته أرسل الأخ العلماني الذي كان يخدمه إلى الدير يستدعي الاب تادرس تلميذ القديس باخوميوس . فلما حضر إليه ضرب له مطانية وسأله إن يذكره في صلاته . ثم قام وصلي هو والقديس تادرس . ثم رقد متجها إلى الشرق واسلم روحه الطاهرة . ولما أرسل القديس تادرس الخبر إلى الدير حضر الرهبان وحملوه إلى هناك ثم صلوا جميعهم عليه وتباركوا منه ووضعوه مع أجساد القديسين .

صلاته تكون معنا ولربنا المجد دائما ابديا امين .

 

DAILY KATEMAROS
قراءات اليوم الثلاثون من شهر طوبه المبارك

باكر

مزمو باكر

من مزامير وتراتيل أبينا داود النبي.
بركاته علينا،
آمين.

 

يونان 2 : 2 - 10

الفصل 2

2 وقال : دعوت من ضيقي الرب ، فاستجابني . صرخت من جوف الهاوية ، فسمعت صوتي 
3 لأنك طرحتني في العمق في قلب البحار ، فأحاط بي نهر . جازت فوقي جميع تياراتك ولججك 
4 فقلت : قد طردت من أمام عينيك . ولكنني أعود أنظر إلى هيكل قدسك 
5 قد اكتنفتني مياه إلى النفس . أحاط بي غمر . التف عشب البحر برأسي 
6 نزلت إلى أسافل الجبال . مغاليق الأرض علي إلى الأبد . ثم أصعدت من الوهدة حياتي أيها الرب إلهي 
7 حين أعيت في نفسي ذكرت الرب ، فجاءت إليك صلاتي إلى هيكل قدسك 
8 الذين يراعون أباطيل كاذبة يتركون نعمتهم 
9 أما أنا فبصوت الحمد أذبح لك ، وأوفي بما نذرته . للرب الخلاص 
10 وأمر الرب الحوت فقذف يونان إلى البر 

 

 

مزامير 102 : 14 , 15 , 9 , 10

الفصل 102

14 لأن عبيدك قد سروا بحجارتها ، وحنوا إلى ترابها 
15 فتخشى الأمم اسم الرب ، وكل ملوك الأرض مجدك 
9 إني قد أكلت الرماد مثل الخبز ، ومزجت شرابي بدموع 
10 بسبب غضبك وسخطك ، لأنك حملتني وطرحتني 

 

مبارك الآتي باسم الرب، ربنا وإلهنا ومخلصنا وملكنا كلنا، يسوع المسيح ابن الله الحي، له المجد من الآن وإلى الأبد.
آمين. 

 

إنجيل باكر

قفوا بخوف أمام الله، وانصتوا لسماع الإنجيل المقدس.
فصل شريف من بشارة معلمنا لوقا الإنجيلي.
بركته تكون مع جميعنا، آمين.

لوقا 13 : 6 - 9

الفصل 13

6 وقال هذا المثل : كانت لواحد شجرة تين مغروسة في كرمه ، فأتى يطلب فيها ثمرا ولم يجد 
7 فقال للكرام : هوذا ثلاث سنين آتي أطلب ثمرا في هذه التينة ولم أجد . اقطعها لماذا تبطل الأرض أيضا 
8 فأجاب وقال له : يا سيد ، اتركها هذه السنة أيضا ، حتى أنقب حولها وأضع زبلا 
9 فإن صنعت ثمرا ، وإلا ففيما بعد تقطعها 

والمجد لله دائماً أبدياً، آمين. 

 

 

قراءات القداس

البولس

بولس، عبد يسوع المسيح، المدعوّ رسولاً، المُفرَز لإنجيل الله.
البولس، فصل من رسالة القديس بولس الرسول إلى كولوسي .
بركته تكون مع جميعنا، آمين.

كولوسي 1 : 21 - 29

الفصل 1

21 وأنتم الذين كنتم قبلا أجنبيين وأعداء في الفكر ، في الأعمال الشريرة ، قد صالحكم الآن 
22 في جسم بشريته بالموت ، ليحضركم قديسين وبلا لوم ولا شكوى أمامه 
23 إن ثبتم على الإيمان ، متأسسين وراسخين وغير منتقلين عن رجاء الإنجيل ، الذي سمعتموه ، المكروز به في كل الخليقة التي تحت السماء ، الذي صرت أنا بولس خادما له 
24 الذي الآن أفرح في آلامي لأجلكم ، وأكمل نقائص شدائد المسيح في جسمي لأجل جسده ، الذي هو الكنيسة 
25 التي صرت أنا خادما لها ، حسب تدبير الله المعطى لي لأجلكم ، لتتميم كلمة الله 
26 السر المكتوم منذ الدهور ومنذ الأجيال ، لكنه الآن قد أظهر لقديسيه 
27 الذين أراد الله أن يعرفهم ما هو غنى مجد هذا السر في الأمم ، الذي هو المسيح فيكم رجاء المجد 
28 الذي ننادي به منذرين كل إنسان ، ومعلمين كل إنسان ، بكل حكمة ، لكي نحضر كل إنسان كاملا في المسيح يسوع 
29 الأمر الذي لأجله أتعب أيضا مجاهدا ، بحسب عمله الذي يعمل في بقوة 

نعمة ربنا يسوع المسيح فلتكن معكم ومعي، يا آبائي وأخوتي،
آمين. 

 

 

 

الكاثوليكون

فصل من رسالة 1 لمعلمنا بطرس .
بركته تكون مع جميعنا،
آمين.

1 بطرس 4 : 3 - 11

الفصل 4

3 لأن زمان الحياة الذي مضى يكفينا لنكون قد عملنا إرادة الأمم ، سالكين في الدعارة والشهوات ، وإدمان الخمر ، والبطر ، والمنادمات ، وعبادة الأوثان المحرمة 
4 الأمر الذي فيه يستغربون أنكم لستم تركضون معهم إلى فيض هذه الخلاعة عينها ، مجدفين 
5 الذين سوف يعطون حسابا للذي هو على استعداد أن يدين الأحياء والأموات 
6 فإنه لأجل هذا بشر الموتى أيضا ، لكي يدانوا حسب الناس بالجسد ، ولكن ليحيوا حسب الله بالروح 
7 وإنما نهاية كل شيء قد اقتربت ، فتعقلوا واصحوا للصلوات 
8 ولكن قبل كل شيء ، لتكن محبتكم بعضكم لبعض شديدة ، لأن المحبة تستر كثرة من الخطايا 
9 كونوا مضيفين بعضكم بعضا بلا دمدمة 
10 ليكن كل واحد بحسب ما أخذ موهبة ، يخدم بها بعضكم بعضا ، كوكلاء صالحين على نعمة الله المتنوعة 
11 إن كان يتكلم أحد فكأقوال الله . وإن كان يخدم أحد فكأنه من قوة يمنحها الله ، لكي يتمجد الله في كل شيء بيسوع المسيح ، الذي له المجد والسلطان إلى أبد الآبدين . آمين 

لا تحبوا العالم ولا الأشياء التي في العالم؛ لأن العالم يمضي وشهوته. أما الذي يصنع إرادة الله فيثبت إلى الأبد.
آمين. 

 

 

الإبركسيس

فصل من اعمال آبائنأ الرسل الأطهار الحواريين المشمولين بنعمة الروح القدس،،
بركتهم تكون معنا. آمين.

اعمال 17 : 30 - 34

الفصل 17

30 فالله الآن يأمر جميع الناس في كل مكان أن يتوبوا ، متغاضيا عن أزمنة الجهل 
31 لأنه أقام يوما هو فيه مزمع أن يدين المسكونة بالعدل ، برجل قد عينه ، مقدما للجميع إيمانا إذ أقامه من الأموات 
32 ولما سمعوا بالقيامة من الأموات كان البعض يستهزئون ، والبعض يقولون : سنسمع منك عن هذا أيضا 
33 وهكذا خرج بولس من وسطهم 
34 ولكن أناسا التصقوا به وآمنوا ، منهم ديونيسيوس الأريوباغي ، وامرأة اسمها دامرس وآخرون معهما 

لم تزل كلمة الرب تنمو وتعتز وتثبت في كنيسة الله المقدسة.
آمين. 

 

مزمور القداس

من مزامير وتراتيل أبينا داود النبي،
بركته تكون مع جميعنا، آمين.

مزامير 85 : 2 - 3

الفصل 85

2 غفرت إثم شعبك . سترت كل خطيتهم . سلاه 
3 حجزت كل رجزك . رجعت عن حمو غضبك 

مبارك الآتي باسم.
الرب، ربنا وإلهنا ومخلصنا وملكنا كلنا، يسوع المسيح ابن الله الحي، له المجد من.
الآن وإلى الأبد آمين. 

 

إنجيل القداس

قفوا بخوف أمام الله، وانصتوا لسماع الإنجيل المقدس.
فصل شريف من بشارة معلمنا لوقا الإنجيلي
بركته تكون مع جميعنا، آمين.

لوقا 11 : 29 - 36

الفصل 11

29 وفيما كان الجموع مزدحمين ، ابتدأ يقول : هذا الجيل شرير . يطلب آية ، ولا تعطى له آية إلا آية يونان النبي 
30 لأنه كما كان يونان آية لأهل نينوى ، كذلك يكون ابن الإنسان أيضا لهذا الجيل 
31 ملكة التيمن ستقوم في الدين مع رجال هذا الجيل وتدينهم ، لأنها أتت من أقاصي الأرض لتسمع حكمة سليمان ، وهوذا أعظم من سليمان ههنا 
32 رجال نينوى سيقومون في الدين مع هذا الجيل ويدينونه ، لأنهم تابوا بمناداة يونان ، وهوذا أعظم من يونان ههنا 
33 ليس أحد يوقد سراجا ويضعه في خفية ، ولا تحت المكيال ، بل على المنارة ، لكي ينظر الداخلون النور 
34 سراج الجسد هو العين ، فمتى كانت عينك بسيطة فجسدك كله يكون نيرا ، ومتى كانت شريرة فجسدك يكون مظلما 
35 انظر إذا لئلا يكون النور الذي فيك ظلمة 
36 فإن كان جسدك كله نيرا ليس فيه جزء مظلم ، يكون نيرا كله ، كما حينما يضيء لك السراج بلمعانه 

والمجد لله دائماً أبدياً، آمين. 

DAILY CONTEMPLATION
سنكسار يوم 30 من شهر طوبه لسنة 1732 لتقويم الشهداء الموافق 8 من شهر فبراير لسنة 2016 بالتقويم الميلادى

السؤال: كيف ترضي الله؟ درج الناس على غسل أيديهم قبل تناول الطعام، لأنها تحمل غباراً وأوساخاً، فيها ميكروبات تسبب أمراضاً هائلة. لكن الذي يدعي أن الغسل الخارجي ضروري لإرضاء الله وتبرير النفس يكون غبياً مجدفاً على الله. لأن القدوس يريد طهارة قلوبنا وليس طقوساً فارغة. والعامل الموسخة أيديه بسبب عمله المرهق إن كان مؤمناً بغفران خطاياه بدم المسيح فهو مقدس له صورة خالقه، رغم يديه المتسختين. ولكن من يلبس فاخر الثياب ونظيفها، ويستحم دواماً إن كان قلبه نجساً مليئاً بأفكار شريرة فلا بد أن يهبط إلى جنهم رغم غسله الكثير. لقد جاء المسيح بانقلاب جذري كامل لكل الأديان. حررنا من الناموس والفرائض والطقوس. وكشف لنا لب السجود وحقيقته، أي القلب الجديد. فالادعاء بحفظ الوصايا بأجمعها مراءاة وخداع للنفس ما دام الإنسان غير مولود ثانية من الله، وكل الصلوات كذب وسطحية ما دام الإنسان لا يعترف علانية بذنبه قائلاً: اللهم ارحمني أنا الخاطئ. وكل خدمات وتقربات لله لا تنيل مكافأة لأنها تصدر من مخازن الأنانية. فليس إنسان يقدر أن يرضي الله بأحكام وأعمال فردية، وطقوس متعددة، ولا بالصلاة والصوم والحج والتضحية والزكاة. لأن كل ما يخرج من قلب وعقل الإنسان نجس. والذي يأتي من الله هو وحده المقبول والمقدس. فبرّنا هو هبة الله وليس عمل الإنسان وتبريرنا نعمة، وليس مكافأة. وتقديسنا، هو عمل الروح القدس، لا حفظ الوصايا بمجهوداتنا الشخصية. فكل دين مبني على حفظ الفرائض هو مجرد وهم وخيال ومراءاة وخداع للنفس. لأن الله يريد توبتنا وانكسار قلوبنا، ويملأ فؤادنا بمحبته. وعندئذ نتغير مبدئياً ونخدم والدينا بود واحترام ونضحي لأجلهم بالمال والوقت عالمين أن المسيح قد غفر لنا ذنوبنا. وحررنا من الطقوس الخاطئة والتقدمات الجوفاء. وعندئذ نتكلم بصلوات الشكر وتطفو من قلوبنا التسبيحات. لأن الله قد أتى إلينا في ابنه وقبلنا برحمته الواسعة.