DAILY VERSE
“فَلاَ تَتَعَجَّبْ إِذَا قُلتُ لَكَ إِنَّكُمْ بِحَاجَةٍ إِلَى الْوِلاَدَةِ مِنْ جَدِيدٍ” يوحنا ٧:٣

ايه السبت  ٧ اكتوبر ٢٠١٦

 

“فَلاَ تَتَعَجَّبْ إِذَا قُلتُ لَكَ إِنَّكُمْ بِحَاجَةٍ إِلَى الْوِلاَدَةِ مِنْ جَدِيدٍ” يوحنا ٧:٣

نيقوديمرس طبعا لما المسيح قال له  أتولد تاني افتكرها ولاده جسديه و احنا عارفين المسيح كان قصده ايه بس محتاجين نفهم دايما ان المعمودية هي أساس و شرط لدخول السما ...و زيها زي كل وسائط النعمه من تناول و اعتراف ...الخ ناس كثيره تتعجب و تقول "يا سلام يعني هو ربنا مش هيخلص غير اللي أتناول و اعترف و كان اصلا مسيحي !؟ طاب ماهو في غير مسيحيين اخلاقهم ممتازه "

انت بتضحك علي نفسك من غير وسائط النعمه مافيش خلاص 

استحاله واحد مش متعمد هيخش السما و اللي عايز خطاياه تغفر و يتثبت فيه المسيح لازم يكون مواظب علي التناول و الاعتراف 

 

إذاعه اقباط العالم 

DAILY SYNEXARIUM
26 توت 1736

اليوم 26 من الشهر المبارك توت, أحسن الله استقباله، وأعاده علينا وعليكم، ونحن في هدوء واطمئنان، مغفوري الخطايا والآثام، من قِبَل مراحم الرب، يا آبائي وأخوتي.
آمين.

26- اليوم السادس والعشرين - شهر توت

بشارة زكريا الكاهن بميلاد يوحنا المعمدان بواسطة غبريال المبشر

في مثل هذا اليوم ُبشر زكريا الكاهن بميلاد يوحنا المعمدان . لأن زكريا هذا كان قد كبر وشاخ ، وزوجته أليصابات كأنت عاقرا ومضى زمان حملها . وكان زكريا مداوما على الصلاة والطلبة إلى الله أن يرزقه ولدا ، لأن بنى إسرائيل كانوا يعيرون من لم يرزق ولدا ، ويستنقصون قدره . ويقولون عنه انه عديم البركة التي أعطالها الله تعالى لأدم ، ولهذا كان الصديق مداوما الطلب أن يرزقه الله ولدا . فتحنن الله عليه وسمع طلبته . وأرسل له جبرائيل الملاك ليبشره بيوحنا . فاتاه وهو في الهيكل كما يقول الإنجيل المقدس وبشره بالنبي العظيم يوحنا ، وأعلمه أنه يتقدم مجيء المسيح كما قيل بالأنبياء ليكون مناديا أمامه ، فقال للملاك سائلا "كيف يكون لي هذا وأنا رجل شيخ ، وامرأتي متقدمة في أيامها" . فاعلمه الملاك أنه من قبل الله أتاه ليعرفه بهذا الخبر . فلا ينبغي أن يشك فيه . ثم أعلمه أنه سيبقى صامتا إلى أن يولد يوحنا ، وفى يوم ختانه سئل عن اسمه . فطلب لوحا وكتب فيه يوحنا . وللحال انطلق لسانه وتكلم وسبح الله ، وتنبأ عن ابنه يوحنا وعن السيد المسيح . وان ابنه سيكون نبيا ، وينطلق أمام وجه الرب . صلاة هذا الكاهن تكون معنا . ولربنا المجد دائما ابديا . آمين

تهب رياح الشمال

DAILY KATEMAROS
No Content for This Date
DAILY CONTEMPLATION
سنكسار يوم 27 من شهر توت لسنة 1733 لتقويم الشهداء الموافق 8 من شهر أكتوبر لسنة 2019 بالتقويم الميلادى

علاج الغضب + المصالحة مع الأخ لا تتم بمجرد الذهاب إليه بل أولا بالمصالحة في الداخل بعواطفك، حيث تخضع معتذرا لأخيك في حضرة الله الذي تريد أن تقدم له قربانك. وبذلك فإذ كان الأخ حاضرا فأنك تستطيع أن تهدئه بفكرك الذي تنقى، وتعيده إلى محبته. وهذا يمكن أن يحدث إن كنت قد سبقت وانسحقت أمام الله أولا طالبا المغفرة، فتذهب إلى أخيك لا بخجل، بل مدفوعًا بحب قوي. لأن الانسحاق هو العلاج الوحيد للغضب. + أخي العظيم هل تعلم كيف ينبغي علينا أن نحذر لئلا في وسط هذه المعاصي تدخل إلى القلب كراهية لأحد. فلا تحرك منا فقط من الصلاة لله بسبب باب حجرتنا المغلق بل تغلق الباب على الله نفسه. إن الكراهية تزحف إلينا خفية في الوقت الذي فيه لا يقتنع أي إنسان غضوب بأن غضبه بغير حق. فالغضب عادة يلاطفنا ضد أي إنسان يكرهه، وبهذه العذوبة الممتزجة بمظهر الغضب المقدس (إذ نشعر بخطأ الآخرين وحقنا في الغضب) تعاق الكراهية في الإناء أكثر مما نرغب حتى يفسد ما فيه بل والإناء نفسه يهلك.