DAILY VERSE
استشهاد القديس قوزمان وداميان و اخوتهما وامهم “ارْجِعُوا إِلَيَّ فَأَرْجِعَ إِلَيْكُمْ، يَقُولُ الرَّبُّ الْقَدِيرُ، وَلَكِنَّكُمْ تَسْأَلُونَ كَيْفَ نَرْجِعُ؟” ملاخي٧:٣
لله منتظر كل يوم
ممكن تكون عارف مكانه و عارف انه منتظرك
لكنه احيانا يأتي الي مكانك و يقرع الباب
و احيانا اخري يدخل يده من الكوه كي تبصر علامات حبه علي كفيه من اثار المسامير و هو يذكرك دائماً بنفسه و بفدائه لعلك تتوب و ترجع
هو يقول ارجع إليّ ...هو بالفعل يسهّل الطريق أمامك
هو بالفعل وضع داخل كل مخلوق حب للسلام و الراحه و حب لاحضان خالقه
فلا تحتار كثيرا و تضيع الوقت سائلا كيف ارجع
فقط.....إرجع
إذاعه اقباط العالم

 

DAILY SYNEXARIUM
21 هاتور 1736

ليوم 21 من الشهر المبارك هاتور, أحسن الله استقباله، وأعاده علينا وعليكم، ونحن في هدوء واطمئنان، مغفوري الخطايا والآثام، من قِبَل مراحم الرب، يا آبائي وأخوتي.
آمين.

21- اليوم الحادى والعشرين - شهر هاتور

نياحة القديس غريغوريوس العجايبى

في مثل هذا اليوم من سنة 270 ميلادية تنيح القديس غريغوريوس العجائبي ، أسقف قيصرية الجديدة ببلاد الروم وهي المدينة التي ولد بها من أبوين غنيين وثنيين ، وقد تعلم منذ صغره الحكمة والفلسفة حتى فاق كثيرين من أترابه ، ثم رحل إلى بيروت فدرس العلوم اليونانية واللاتينية ، ومن هناك مضي إلى قيصرية فلسطين حيث كان العلامة أوريجانوس ، فدرس عليه الفلسفة المسيحية ، ثم تعلم اللاهوت وتفسير الكتب المقدسة ، وقصد مدينة الإسكندرية سنة 235 ميلادية حيث اكمل دراسة ما كان ينقصه من العلوم ، وعاد إلى بلدته سنة 237 ميلادية ، وفي سنة 239 اصطبغ بالمعمودية المقدسة واصبح مسيحيا ، وإذ تيقن زوال هذا العالم ودوام مملكة السماء ، وجه كل اهتمامه إلى العمل علي خلاص نفسه ، ولما علم إن أسقف بلدته يجد في طلبه لمساعدته في أعمال الأسقفية ، هرب إلى البرية وتفرغ للصلوات والعبادات الكثيرة لانصرافه عن العالم وأمجاده الباطلة ، ولما تنيح هذا الأسقف طلبوه لتعيينه خلفا له فلم يعرفوا له مكانا ، وحدث بينما كان الشعب مجتمعا مع القديس غريغوريوس الثاؤلوغوس ، إذ سمعوا صوتا يقول اطلبوا غريغوريوس السائح وأقيموه عليكم أسقفا ، فأرسلوا من يبحث عنه في البراري والجبال ، وإذ لم يعثروا عليه قر رأيهم إن يأخذوا إنجيلا ويصلوا عليه صلاة التكريس ، كأنه حاضر ، ويدعونه غريغوريوس ، لان اسمه السابق كان ثاؤدورس ، ففعلوا هكذا وقام بهذه الصلاة القديس غريغوريوس الثاؤلوغوس ، فظهر ملاك الرب لهذا القديس في القفار قائلا له : قم اذهب إلى بلدك فقد كرسوك أسقفا عليها ، ولا تستعف من ذلك لأنه من الله ، فلم يتردد في الأمر وقام لوقته ونزل من الجبل وأتي إلى بلدته ، فخرج الشعب للقائه بكرامة عظيمة وكملوا تكريسه سنة 244 ميلادية ، وقد اظهر الله علي يديه آيات وعجائب كثيرة حتى سمي بالعجائبي ، فمن ذلك انه كان لأخوين بحيرة يحصلان منها علي مقدار كبير من السمك ، وقد وقع بينهما خلاف ، إذ كان كل منهما يدعي ملكيتها له ، ولما لم يتفقا ذهبا إلى هذا الاب ليفصل لهما في الأمر ، فحكم إن يقسم محصولها مناصفة بينهما ، وإذ لم يقبلا حكمه ، طلب من الله فجف ماء البحيرة ، وصارت أرضا صالحة للزراعة ، وذاع صيت الآيات والعجائب التي كان يصنعها إلى جميع أقطار الأرض ، ولما اكمل سعيه تنيح بسلام ، صلاته تكون معنا امين .

نياحة الباب قسما الثانى 54

في مثل هذا اليوم من سنة 859 ميلادية تنيح القديس قسما الثاني ، الرابع والخمسون من باباوات الإسكندرية ، وقد ولد بسمنود وترهب بدير القديس مقاريوس ، ولما خلا كرسي البطريركية اجمع رأي الأساقفة والأراخنة علي اختيار هذا الاب ، فرسم بطريركا وقد لحقت به أحزان كثيرة ، كما جرت علي المؤمنين في زمانه بلايا وتجارب عديدة ، وظهرت في أيامه بعض العجائب ، منها إن دما خرج من أيقونة السيدة العذراء التي في كنيسة القديس ساويرس بالبرية المقدسة ، كما إن اكثر الأيقونات التي بالديار المصرية كانت ايضا مبللة بالدموع ، وقد عللوا هذه الظاهرة العجيبة انها بسبب ما نال الاب البطريرك والمؤمنين من البلاء والأحزان ، وكان رغم كل ما أصابه مداوما علي تعليم المؤمنين وتثبيتهم بغيرة ونشاط وأقام علي الكرسي سبع سنين وستة اشهر ، ثم تنيح بسلام، صلاته تكون معنا امين .

نياحة القديس يوحنا التبايسى بجبل اسيوط

تذكار نياحة القديس يوحنا التبايسى. صلواته تكون معنا ولربنا المجد دائما إبديا امين

تذكار القديسين حلفا وركاو ورومانيوس ويوحنا وتوما وبقطر وأسحق

في مثل هذا اليوم تذكار القديسين حلفا وزكا ورومانوس ويوحنا الشهداء . و تذكار القديسين توما و بقطر و اسحق من الاشمونين . صلاتهم تكون معنا و لربنا المجد دائما ابديا امين .

التذكار الشهري لوالدة الاله القديسة مريم العذراء

فى مثل هذا اليوم نعيد بتذكار السيدة العذراء الطاهرة البكر البتول الذكية مريم والدة الإله الكلمة أم الرحمة، الحنونة شفاعتها تكون معنا . آمين .

 

DAILY KATEMAROS
No Content for This Date
DAILY CONTEMPLATION
أقوال آباء عن الصوم

Fasting qualifies the soul for spiritual recovery. The contact with God, and the filling of the heart with love of God (Father full Bhoy)
always fasting combined with prayer and this means that fasting without prayer is the suppression and deprivation, but the prayer turns to the start of my soul for the same (Father full) Bhoy
I love my church Coptic Orthodox Church, which teaches me that fasting should be a complete break About eating until nine o'clock (three o'clock in the afternoon), the same hour that the Lord asked for a drop of water is a love for Jesus crucified her groom makes her share his thirst for his children and for their repentance

 

Fasting gives the flesh, and watchfulness purifies the mind.

 

He who cares for his body with the lust of eating and drinking, he establishes war against him and fights himself (St. Timothy)

 

Bread and salt with Scott and comfort, better than honest foods with worries and sorrows (Marafaram Syriac)

 

I know for sure that every man eats and drinks uncontrollably and loves the world of the tyranny of the world.

 

If the demons fought you by eating, drinking, and wearing, then refuse all of them, and among them, they despise yourself, and they will depart from you. 

 

Grabbing your belly is to reduce your satiety a little, and if you have to fight, leave a little more (Saint Persnovius) 

 

If we can not fast to dinner let us share the weak and fast until at nine or half a day at least, but we do not eat from the early and this does not need the strength of the body (Marasac Syriac)

 

 

If you take the cup to drink, remember the vinegar and the bitterness Jesus drank for you, and you will adjust yourself (Father John of Damascus)